fbpx
أخبار

لبنانيون يطردون سوريين شاركوا بالانتخابات

طرد أهالي منطقة “وادي خالد” شمالي لبنان، سوريين شاركوا يوم الخميس الماضي بـ “انتخابات الرئاسة” المزعومة ، في سفارة السلطة السورية ببيروت.

وقال موقع “تجمع أحرار حوران” وفق شهادة ناشطين في منطقة وادي خالد المتاخمة للحدود السورية في شمالي لبنان، إن أهالي المنطقة “وهم من أبناء العشائر المنتشرة في غربي سوريا وشمالي لبنان” طردوا عائلات سورية أدلت بصوتها في.

وأقدم أبناء منطقة وادي خالد الحدودية، قبل يومين، على تكسير وتخريب عدد من المحال التي يشغلها سوريون في المنطقة، على خلفية مشاركتهم في “الانتخابات الرئاسية”، مطالبينهم بإقفال محالهم وعدم الحضور إلى أشغالهم، إلا أن دورية للجيش اللبناني أعادت الهدوء إلى المنطقة.

شاهد: ضرب سوريين وتكسير سيارات في مسيرة داعمة للأسد في لبنان

 

ويوم الخميس الماضي، شهد الشارع اللبناني، تعاطفاً كبيراً مع اللاجئين السوريين المعارضين للسلطة السورية والرافضين للمشاركة في “الانتخابات”.

اقرأ: جرحى وحديث عن حالة وفاة خلال الانتخابات السورية في لبنان

قي حين حطم مواطنون لبنانيون من شتى مناطق لبنان، سيارات وحافلات تقل سوريين موالين للأسد أثناء توجههم إلى “الانتخابات” في سفارة السلطة السورية بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وأتى التحرك الشعبي في لبنان على خلفية مطالبة رئيس حزب “القوات” اللبنانية، سمير جعجع، يوم الأربعاء المنصرم، كلّاً من الرئيس اللبناني ميشيل عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، بإبلاغ السوريين المشاركين بالتصويت ضمن عملية “الانتخابات” مغادرة لبنان فورا و”الالتحاق بالمناطق التي تسيطر عليها السلطة السورية في سوريا طالما أنهم سيقترعون لهذه السلطة ولا تشكل خطرا عليهم.

و أدلى حوالي 50 ألف من أصل مليون و500 ألف سوري في لبنان، بأصواتهم ضمن “انتخابات الرئاسة” السورية، التي جرت يوم الخميس الفائت في السفارة السورية ببيروت.

ومُنِعَ عددٌ من السوريين من التصويت إثر الاشتباكات التي وقعت يوم الانتخابات بين موالين لرئيس السلطة السوري بشار الأسد والمتظاهرين اللبنانيين، بحسب ماذكرته قناة تلفزيون MTV اللبنانية.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع