fbpx

لبنان يطلب من 13 دولة المساعدة للتحقيق في انفجار مرفأ بيروت

طلب القاضي اللبناني، طارق البيطار، الذي يحقق في الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت العام الماضي، من الدول التي لديها أقمار صناعية متمركزة فوق لبنان، بتزويد السلطات بصور يمكن أن تساعد في التحقيقات.

وذكرت الوكالة اللبنانية الرسمية: أن “المحقق العدلي في جريمة انفجار المرفأ القاضي طارق البيطار، سطر اليوم 13 استنابة قضائية (مذكرة) إلى دول تملك أقمارا صناعية فوق لبنان (لم تحددها) وطلب تزويده بما تملك من صور لموقع المرفأ”.

وأشارت الوكالة إلى أن “ذلك في إطار استكمال التحقيقات التي يقوم بها بالتوازي مع التوجه للاستماع إلى شهود جدد لم يسبق أن مثلوا من قبل للإدلاء بإفاداتهم”.

وتم تخزين ما يقرب من 3 آلاف طن من نترات الأمونيوم، وهي مادة شديدة الانفجار تستخدم في صنع الأسمدة، بشكل غير صحيح في مرفأ بيروت لسنوات.

اقرأ: شركة ألمانية تعثر على أكثر من 1000 طن من المواد الكيميائية في مرفأ بيروت

وأدى الانفجار الكارثي الذي وقع في 4 أغسطس 2020، إلى مقتل 211 شخصا وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين، كما دمر أجزاء كبيرة من العاصمة اللبنانية.

شاهد: وثائق وأسماء تربط بين حزب الله وانفجار بيروت

 وبعد أيام على الانفجار، قال الرئيس ميشال عون، إنه طلب من فرنسا صورا بالأقمار الاصطناعية التُقطت وقت وقوع الانفجار، لرؤية ما إذا وجدت آنذاك أي طائرات أو صواريخ.

من جانبه، سبق وأن قال رئيس الوزراء المنتهية ولايته حسان دياب، إنه بعد الانفجار طلب من الرئيس الفرنسي صورا مماثلة للمرفأ، قبل وبعد الكارثة.

وبعدها بتسعة أشهر، لا يزال من غير المعروف من تسبب في الحريق الأولي في المستودع، الذي أدى بدوره للانفجار، ولا من كان مسؤولا عن تخزين السماد المتعفن في مستودع المرفأ لسنوات.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع