fbpx

محكمة استرالية تعتذر لشاب سوري بعد سجنه 6 سنوات

تمكن شاب سوري من الحصول على حكم بالبراءة والحق بالتعويض عن سنوات حبسه من قبل المحكمة الفيدرالية الاسترالية في الحادي عشر من شهر أيلول الجاري.

بدأت قصة الشاب عندما دخل إلى أستراليا بوثيقة طفل برفقة والدته في عام 2005 ، لكن وزارة الهجرة وحماية الحدود قررت إلغاء وثيقة إقامته في البلاد بحجة أنه كبر وأصبح شاباً وبالتالي لا تشمله حماية القانون حسب ما هو معترف عليه بالقانون الأسترالي.

 

شاهد: الطلبة السوريون في أستراليا

 

أدى ذلك إلى أن يقضي الشاب خمسة سنوات وهو محتجز بمركز للمهاجرين في أستراليا بلا أسس قانونية، ثم توصل موظفو الوزارة إلى أنه لا يمكنهم إعادته إلى سوريا لكنهم لم يطلقوا سراحه بعد خمس سنوات من سجنه.

أشغلت قضية الشاب السوري (الذي تحفّظت المصادر من ذكر اسمه) وزارة الشؤون الداخلية الأسترالية، وأن المحكمة تدرس التعويض على الشاب لكن لم يتم تحديد المبلغ حتى الآن.

وتعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها في إستراليا التي ستكون سببا في تغيير قوانين الاحتجاز غير القانوني في البلاد.

 

اقرأ أيضا: محمود بكار ناشط حقوقي سوري يفارق الحياة في هولندا دون معرفة الأسباب

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع