fbpx

مقتل قيادي في الحرس الثوري ومرافقه بانفجار لغم أرضي في سوريا

قتل قيادي ضمن ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني من الجنسية الإيرانية برفقة مرافقه، بانفجار لغم أرضي بهما  شرقي دير الزور، ضمن مناطق نشاط تنظيم “داعش”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن اللغم انفجر في بادية الميادين، في حين لم يكشف عن هوية القيادي الذي قتل.

بدوره قال موقع “تلفزيون سوريا”، إن 6 عناصر تابعين لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني قتلوا وأصيب آخرون، الثلاثاء، نتيجة انفجار ألغام زرعها مجهولون في منطقة المجبل ببادية الميادين.

وبحسب مصادر من دير الزور، من بين القتلى قياديون في الميليشيا، بالإضافة إلى إصابة 10 آخرين بجروح متفاوتة من جراء الانفجارات الناجمة عن الألغام.

اقرأ: الميليشيات الإيرانية في سوريا تضم 58 ألف مقاتل.. ما مناطق انتشارهم؟

وأضافت المصادر أن ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني أرسلت عدة مجموعات لتمشيط البادية، حيث دخلوا في منطقة أشبه بحقل ألغام لينفجر عدد منها  في عناصر الميليشيا.

شاهد: كيف غيّرت طهران ملامح دير الزور

وأشارت إلى نقل  عدد من الجرحى إلى مشافٍ ميدانية في الميادين ونقل عدد آخر من المصابين إلى المستشفى العسكري بدير الزور بسبب خطورة إصابتهم.

بدوره قال المرصد، إن طائرات حربية روسية شنت غارات مكثفة منذ ساعات الصباح الأولى على سلسلة جبال البشري الواقعة عند الحدود الإدارية بين دير الزور والرقة، مستهدفة كهوفا يرجح أنها أوكار لتنظيم “داعش” المنتشر في المنطقة هناك.

وأوضح أن عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية خلال يوم الاثنين نحو 80 ضربة جوية، استهدفت مناطق ينتشر ويتحصن فيها عناصر التنظيم في كل من محيط آثريا والرهجان بريف حماة الشرقي وبادية معدان بريف الرقة وسلسلة جبال البشري ومناطق أخرى ضمن مثلث حلب-حماة-الرقة، بالإضافة لمواقع في الريف الشرقي لحمص ضمن بادية تدمر والسخنة.

وسقط نحو 13 قتيلاً من تنظيم “داعش” وتدمرت آليات بالإضافة لإلحاق أضرار كبيرة وتدمير أجزاء كبيرة من كهوف ومغر في المناطق آنفة الذكر جراء تلك الغارات.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع