fbpx
أخبار

من هو جورج حسواني المقرب من الأسد والمتهم بالتورط في انفجار بيروت؟

خلال الأسابيع الفائتة تصدر اسم رجل الأعمال السوري “جورج حسواني” الكثير من المواقع الإخبارية، وذلك على خلفية التهم الموجهة له بالتورط في انفجار مرفأ بيروت الدموع والذي حصد أرواح المئات وخلّف آلاف الضحايا، فما الذي تعرفه عن “حسواني”.

من هو “حسواني” وما علاقته بالأسد وروسيا؟

جورج حسواني، هو رجل أعمال سوري-روسي، ينحدر من مدينة يبرود في القلمون بريف دمشق، يملك شركة هيسكو لإنتاج الغاز الطبيعي.

وبرز اسمه في مرات عدة أبرزها كوسيط في صفقة إطلاق سراح “الراهبات” اللواتي احتجزهن “جبهة النصرة” قبل أعوام. ويرتبط حسواني بصداقة وطيدة مع، بشار الأسد، وآخرين من عائلته، مما أتاح له قدراً كبيراً من النفوذ استعمله للفوز بعقود كبيرة في مشاريع النفط والغاز، مثل غاز توينان (مشروع غاز شمال المنطقة الوسطى)، ومشــروع إنشاء خط الغاز العربي، وغيرها.

ويتمتع حسواني أيضاً بصلات وثيقة مع الأوساط الاقتصادية والسياسية العليا في روسيا، جعلت منه بحقّ رجل روسيا النفطيّ المفضّل في سوريا.

شاهد: تحقيق تلفزيوني يكشف علاقة الأسد بانفجار مرفأ بيروت.. شاهد التفاصيل

ولا تجيب المعلومات المتوافرة عن السيرة الذاتية لحسواني عن سرّ ثروته. فكلّ ما هو معروفٌ عنه أنه حاز على شهادة الدكتوراه من الاتحاد السوڤيتي السابق، من منحة لوزارة التعليم العالي السورية، التي عمل لصالحها أستاذا في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية، قبل أن يعيّن مديراً لمصفاة بانياس لمدّة وجيزة، ليغادر المنصب ويؤسّس هيسكو. ثم ليصعد، مع ترؤس بشار الأسد للبلاد عام 2000، كواحدٍ من نجوم النفط والغاز في سوريا.

وبفضل صداقته للأسد، تمكن حسواني من الحصول على مبلغ 120 مليون يورو من وزارة النفط، كتعويضات عن التجهيزات والآليات والمعدّات التي تعرّضت للنهب والتخريب، دفعتها الوزارة بموجب بند التأمينات في العقد الموقع بين الطرفين، بعد خروج موقع مشروع غاز توينان عن سيطرة السلطة مطلع 2013.

ما علاقة رجل الأعمال بانفجار بيروت؟

ورد اسم حسواني في تقارير عدة، بعد أن تبين أن شركة “هيسكو” لأعمال الهندسة والبناء التي كان يمتلكها حسواني أبقت على سجلها التجاري في نفس العنوان في لندن المُسجَّلة به شركة “سافارو” المحدودة.

وكانت شركة في الموزمبيق قد طلبت شحنة الكيماويات التي تستخدم في صناعة الأسمدة والتي استقرت في مرفأ بيروت منذ عام 2013 من خلال شركة “سافارو”.

اقرأ: جورج حسواني يرد على اتهامه بالتورط في انفجار مرفأ بيروت

ولكن حسواني نفى رأي صلة له بالانفجار، وقال في تصريحات لوكالة “رويترز”، وقال إنه لا يعرف شيء عن شركة “سافارو” التي لها صلة بعملية شراء شحنة الكيماويات التي انفجرت

وقال معلقاً على التقارير التي تشير إلى احتمال تورطه في الانفجار: “لا نعرف شركة سافارو ولم نسمع بها على الإطلاق إلا من خلال الزوبعة الإعلامية الأخيرة، ولا نعلم أنها مسجلة بنفس عنوان شركتنا”.

القضاء اللبناني يتحرك ضد حسواني

وقبل أيام باشرت السلطات القضائية اللبنانية بالتحري حول ثلاثة سوريين مقربين من السلطة السورية ورأسها، بشار الأسد، على خلفية توجيه اتهامات رسمية بعلاقتهم بتفجير مرفأ بيروت بلبنان.

وفي التفاصيل فإن تلفزيون “الجديد” نقلا عن مصادر قضائية، إن القاضي صوان سيستدعي هؤلاء المتهمين وذلك في ضوء جواب الإستنابات القضائية”.

شاهد: وثائق وأسماء تربط بين حزب الله وانفجار بيروت

وأشار المصدر إلى أن تلك الخطوة “تندرج في إطار عدم إغفال أي معلومة أو معطى يتوافر في التحقيق حول شحنة النيترات”.

وكانت قناة الجديد اللبنانية نشرت منتصف الشهر الجاري، ، الجزء الثالث من وثائقي “بابور الموت” الذي يتحدث عن انفجار بيروت ومن كان وراء إحضار نترات الأمونيوم إلى المرفأ، حيث وجهت أصابع الاتهام لرجلي الأعمال السوريين، مدلل خوري وجورج حسواني، بإدخال النيترات إلى سوريا، فما علاقتهما بالانفجار؟.

ووفقا للوثائقي، فإن كلا من مدلل خوري وجورج حسواني، وهما رجلا أعمال سوريان روسيان ويرتبطان بالسلطة السورية وتمويلها، يقفان وراء احضار تلك المواد.

للإطلاع على التفاصيل كاملة: جورج حسواني ومدلل خوري وشقيقه متهمون بإدخال نيترات الأمونيوم لسوريا

وتضمن الوثائقي الكشف عن أسماء الشركات والأسماء الوهمية التي تم تداولها حول إرتباطها بشحنة الأومونيوم، ومعطيات تؤسسس لتحقيق جدي حول تلك الشحنة ومن يقف وراءها، كما تم التركيز على الشق الخارجي (أي خارج لبنان) وعلاقته بالشحنة، كما كشف عن بعض الأسماء حسب المستندات والوئائق وبعض التسجيلات حول الانفجار.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع