fbpx

من هي “نيرة شريف” الفتاة التي شغلت الرأي العام العربي

إن اغتصاب حقوق الإناث والتقليل من قيمة حياتهن واستسهال قتلهن إما باسم الدين أو باسم الشرف أو باسم العادات والتقاليد، تطور عند البعض إلى قتلهن باسم الحب وهذا ما أثار نوبة غضب عارمة وسط الشارع المصري خصوصاً والشارع العربي عموماً.

نيرة شريف طالبة جامعية مصرية مواليد 2000 ، طالبة جامعية في كلية الآداب بجامعة المنصورة.

صباح 20 حزيران 2022 ، أقدم الشاب محمد عادل على ذبح زميلته نيرة أشرف أمام بوابة جامعة المنصورة، في جريمة بشعة وثقتها كاميرات المراقبة، من جهة، وكاميرات الهواتف المحمولة لعدد من المارة.

وفور ارتكاب الشاب لجريمته، سارع فرد أمن بوابة جامعة المنصورة، يُدعى إبراهيم العجرودي، إلى الإمساك بالجاني، الذي سعى بشتى الطرق إلى فصل رأس “نيرة” عن جسدها بحسب رواية الموظف، وهو ما سهل الأمر على الجهات الأمنية لضبط “عادل”.

بعدها، سارع المارة إلى نقل “نيرة” إلى مستشفى الطوارئ في المنصورة، إلا أن المجني عليها لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصولها إلى هناك.

بعد ساعات، أمر النائب العام المصري، بحبس المتهم محمد عادل أربعة أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل الطالبة “نيرة” عمدًا مع سبق الإصرار، بعدما أقر الأخير بارتكابه الجريمة بسبب رفض الضحية الارتباط به، وأجرى محاكاة لكيفية تنفيذ الجريمة بمسرح الحادث.

بعد إدلاء المتهم “محمد عادل” بأقواله التي تفضي إلى أنه كان على علاقة استمرت مع نيرة شريف عاماً ونصف ثم قامت بقطع العلاقة معه أدى إلى أصابته بالاكتئاب، قام عدد كبير من الجمهور المتابع للحادثة بمحاولة تبرئة الجاني حيث بدأوا حملة جمع المال لدفع دية نيرة وإخلاء سبيل المتهم، حيث قوبل هذا الأسلوب بردة فعل حادة من جميع المتعاطفين والجمعيات المعنية بحقوق الإنسان والمرأة.

شاهد بالفيديو: حملة تبرعات مثيرة للجدل لإنقاذ قاتل نيرة أشرف

 

• الضحية عذراء، تصريح آخر أثار موجة غضب عارمة:

خضعت جثة الضحية نيرة شريف إلى التشريح الطبي، حيث كشف التشريح أن الأنسجة الرخوة للعنق بها انسكابات محدودة مع وجود جرح يمين العنق مصحوب بقطع في العضلات والأوعية الدموية مقابلها، وتبين أن الجرح بخلفية العنق شامل الجلد والعضلات محدثا خلع بين الفقرتين العنقية الثالثة والرابعة أما باقي الفقرات العنقية سليمة وخالية من الكسور وكذلك القصبة الهوائية والحنجرة أما المرئ سليم.

وتبين من تشريح الصدر وجود انسكابات دموية نافذة إلي تجويف الصدر مع وجود قطع بالرئة اليسري كما يوجد بتجويف الصدر نزيف.

غشاء البكارة سليم.. وعظام الحوض خالية من الكسور.

اعتبر الكثيرون أن حكم المرأة في المجتمعات العربية بالعذرية أو غيرها يبرر قتلها ويبرأ المتهم، وهذا ما أثار موجة غضب لا يستهان بها من قبل المتابعين.
حيث كتبت إحدى الناشطات:

 

• حكم القاتل “محمد عادل” :

قضت محكمة جنايات المنصورة بالإعدام شنقاً على محمد عادل قاتل الطالبة نيرة أشرف ذبحاً، في جريمة روعت الشعب المصري وهزت الرأي العام العربي.
وخلال جلسة محاكمة قاتل نيرة أشرف الماضية، وجه رئيس المحكمة رسالة للقاتل، قال فيها: “جئت بفعل خسيس هز أرضا طيبة أسرت لويس. أهرقت دمًا طاهراً بطعناتِ غدرٍ جريئةٍ. ذبحتْ الإنسانيةُ كلها، يومٌ أنَ ذبحتْ ضحيةً بريئةً. إنَ مثلكَ كمثلِ نبتَ سامٌ في أرضِ طيبةَ. كلما عاجلهُ القطعَ قبلَ أنْ يمتدَ، كانَ خيراً للناسِ وللأرضِ التي نبتَ فيها”.

شاهد بالفيديو : لحظة الحكم بالإعدام على قاتل الطالبة نيرة شريف:

 

اقرأ أيضاً: طالبات سوريات يتعرضن للتحرش في بلد عربي

اقرأ ايضا: المساواة في دولة علمانية ديمقراطية

• تسريب فيديو لجثة الضحية من داخل المستشفى:

في بداية شهر آب/أغسطس انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لجثة الضحية نيرة شريف من داخل المستشفى، مما أثار موجة غضب عارمة لدى المتابعين حيث اعتبروه انتهاك لحرمة الموت وعدم احترام لمشاعر عائلة الضحية.

بالمقابل صرح خالد عبد الرحمن، محامي طالبة المنصورة الراحلة نيرة شريف، أن الممرضة التي تم إلقاء القبض عليها ليست المسؤولة الوحيدة عن التصوير، وأنه لن يترك حق موكلته، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال الجميع.

وأضاف عبدالرحمن، أن الممرضة التي تم إلقاء القبض عليها ليست المسؤولة بمفردها، لكن مدير المستشفى التخصصي هو المسؤول الأول عن تسريب الفيديو، كونه المدير الأول.

وأوضح المحامي، أنه بمجرد تداول مقطع الفيديو، تقدم ببلاغ للمحامي العام لنيابات جنوب المنصورة، ضد مدير المستشفى، وطالب باتخاذ الإجراءات القانونية ضده وكل الطاقم الطبي الذي كان في النبطشية وقت استقبال الجثمان.

كما أكد “عبد الرحمن”، أن وزير الصحة بالتنسيق مع محافظة الدقهلية، وجهوا بفتح تحقيق عاجل حول ملابسات الفيديو، وثبت أن الفيديو تسرب من المستشفى القديم وليس من مشرحة مستشفى المنصورة الدولي.

وأشار إلى أن التصور في نهايته أظهر أن من قام به ممرضة تدعى “منى”، وواحدة أخرى تقوم بعرضها وتقليب الجثمان يمينا ويسارا، مؤكدًا أنه لن يترك أي شخص يسيء للراحلة نيرة أشرف أو أسرتها.

وألقت الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية، القبض على ممرضة بمستشفى المنصورة التخصصي، بعد ثبوت قيامها بتصوير جثة نيرة أشرف طالبة جامعة المنصورة، أثناء وجودها داخل المستشفى.

وكان مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ بتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مسرب بعنوان”نيرة أشرف من داخل المشرحة”، يظهر الإصابات التي حلت بالفتاة جراء طعنها على يد زميلها محمد عادل.

تبين أخيراً أن “منى .ال” ممرضة بذات المستشفى، ومقيمة بالسنبلاوين، هى من قامت بالتقاط الفيديو، وتم اقتيادها لقسم الشرطة،للتحقيق معها.

 

وأخيراً أليس من الواجب أن تأخذ المنظمات الحقوقية  والمنظمات المعنية بحقوق المرأة دورها الحقيقي في الوطن العربي؟

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع