fbpx

هل تغير إسرائيل سياستها تجاه السلطة السورية؟

أكّد تقرير لمعهد الدراسات الأمنية الوطنية الإسرائيلي، إنه على إسرائيل تغيير سياستها تجاه السلطة السورية.

وجاء في تقرير المعهد: “يجب على الحكومة الإسرائيلية، الانتقال من الجلوس على السياج، إلى زيادة المشاركة في ثلاث مناطق إستراتيجية ذات أهمية حاسمة لتل أبيب، هي: جنوبي سوريا، وشمال شرقي سوريا (الحدود مع العراق)، والحدود السورية اللبنانية”.

وقال المعهد إن سوريا لم تعد موجودة كما كانت عام 1963-2011 وذلك بعد عقد من “الحرب الأهلية”.

وزاد: “هذا الواقع يجعل شعار الحفاظ على وحدة وسلامة الدولة السورية، الذي ردده مسؤولو النظام وبعض الدول الغربية، بلا معنى على الإطلاق”، بحسب ما ترجمه مركز جسور للدراسات.

اقرأ أيضا: اتفاق مفاجئ بين روسيا وإسرائيل بشأن بشار الأسد

وفي التقرير المذكور انتقد المعهد، إصرار العناصر السياسية والعسكرية في إسرائيل على التمسك بفكرة أن “الأسد” الذي فتح الباب لإيران و”حزب الله “في سورية والمسؤول عن مقتل مئات الآلاف من أبناء وطنه، أفضل من أي خيار آخر في سوريا. 

ورجّح المعهد أن تبقى سوريا في المستقبل القريب مسرحاً منقسماً وممزَّق الأوصال، مضيفاً: “طالما يسيطر الأسد على سوريا، فلا يبدو أن هناك احتمالاً وقابلية للاستقرار أو التعافي”.

وأنهى المعهد الوطنية الإسرائيلي تقريره بالقول: “مثلما تغيرت سوريا في العقد الماضي، يجب أيضاً تغيير تفضيل إسرائيل الإستراتيجي للرئيس السوري”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع