fbpx

عاطف محمد … حكاية لجوء وحرمان من التعليم والعمل الصعب

المشاهدات: 781

حلمه يرجع للمدرسة و يصير مهندس … حكاية عاطف مثل حكاية أي طفل سوري لجأ مع عائلته إلى لبنان، انحرم من التعليم ودخل سوق العمل من أجل تأمين مصروف عائلته. عاطف محمد من ريف حمص , عم يشتغل حالياً  بتصليح دواليب السيارات في منطقة البقاع اللبناني. ومن أجل محمد وغيره من الأطفال السوريين في لبنان أطلقت مؤسسة أنا إنسان بالتعاون مع مركز حروف التعليمي حملة (من حقنا نعيش بكرامة … لازم نتعلم ) هدفها تسليط الضوء على واقع الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان وحرمانهم من التعليم وانخراط الغالبية منهم في سوق العمل ضمن واقع سيء ومؤلم. غالبية الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان بلا تعليم، ووفقاً لتصريح منظمة هيومن رايتس ووتش فقد بلغ عددهم أكثر من 300 ألف طفل بلا تعليم، وهذا رقم ضخم جداً ويدق ناقوس الخطر حول مستقبل هؤلاء الأطفال المجهول دون نسيان استغلالهم من قبل سوق العمل.

لمشاهدة قصة عاطف متابعة الفيديو

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع