fbpx
صورة خاصة لموقع أنا إنسان

حملة لازم نتعلم … محمد بائع علب الكرتون … يعود للمدرسة مجدداً …

المشاهدات: 111

لجأ الطفل السوري محمد مع والده إلى لبنان، وهو من أبناء مدينة الرقة السورية التي تعرضت إلى دمار شبه كامل وهجر غالبية أهلها إلى دول اللجوء المجاورة لسوريا. محمد يعمل مع والده في جمع بقايا المواد الكرتونية من الأرصفة والطرقات ضمن ظروف عمل قاسية لطفل في عمره بدلاً من الذهاب للمدرسة ومتابعة تعليمه. ومن أجل محمد وغيره من الأطفال السوريين في لبنان أطلقت مؤسسة أنا إنسان بالتعاون مع مركز حروف التعليمي حملة (من حقنا نعيش بكرامة … لازم نتعلم ) هدفها تسليط الضوء على واقع الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان وحرمانهم من التعليم وانخراط الغالبية منهم في سوق العمل ضمن واقع سيء ومؤلم. غالبية الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان بلا تعليم، ووفقاً لتصريح منظمة هيومن رايتس ووتش فقد بلغ عددهم أكثر من 300 ألف طفل بلا تعليم، وهذا رقم ضخم جداً ويدق ناقوس الخطر حول مستقبل هؤلاء الأطفال المجهول دون نسيان استغلالهم من قبل سوق العمل.

لمتابعة قصة محمد ضمن الفيديو

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع