الارشيف

التصنيف: هذه قصتي

يارا حاصباني … استطعت تحقيق النجاح رغم اللجوء والحرب

مها ياسين حكايات السوريين في بلاد الاغتراب لاتنتهي، كل مهاجر أو مهاجرة أرغمته الظروف القاهرة الى ترك بلاده بحثاً عن حياة كريمة، تحمل في خفايا نفسه رواية القهر والألم، والعذاب والبؤس، دون أن يفقد ايمانه بغدٍ أفضل، وبمستقبل لا خوف إقرأ المزيد…

علا كيلاني … حكايتي مع الحب والحرب واللجوء

مها ياسين ” المرأة نصف المجتمع ” لايؤمن بهذه المقولة الشهيرة إلإ من يثق بقدرات الجنس الناعم ويعتبرهن ندأ إيجابياً في الحياة والمجتمع لا كائناً هامشياً تابعاً له، ولقد تميّزت المرأة عبر العصور بدورها الفعّال واللافت في جميع مجالات الحياة، إقرأ المزيد…

الشهيد جلال الحسين .. بيد واحدة حمى أهله من الموت

أدم ذ الغفاري  إذا بتسمعي إنهن عبيقطعوني ما بتطلعي .. سمعتيني  .. خبي الولاد وديري بالك على عمك. كانت الساعة الرابعة إلا عشر دقائق صباحاً عندما بدأ الرصاص يخترق منزل الشهيد “جلال علي الحسين” في قرية دوما بالريف الشرقي لمحافظة إقرأ المزيد…

الشهيد يامن خضير … لاحق الداعشي ومنعه تفجير نفسه بين المدنيين

لينا طربيه  (كان يوماً أسود بكل ما تحمله الكلمة من معنى، يوم أربعاء أسود جلب معه الموت والخراب إلى قرى السويداء) افتتح مدحت كلامه بهذه العبارة، وهو شاب من شباب السويداء الذين هبوا ولبوا نداء النجدة الذي أطلقته قرى الريف إقرأ المزيد…

حامد الحلبي … استشهد في سبيل حماية النساء والاطفال من ارهاب داعش

لينا طربيه  اعتدنا أن نعيش بلا رجل منذ رحل رب الأسرة والدي ؛ وتبعه  من فترة ليست طويلة أخي ؛ تعايشنا مع تدبير أحوال الحياة بدونهما ؛ ولكن لم نتوقع أن نحتاج في لحظة لشخص ينقذ حياتنا ؛ في لحظة إقرأ المزيد…

عماد السلمان … قدم روحه لحماية أهل السويداء

نوال أبو عسلي الخامس والعشرون من شهر تموز وفي ساعات الفجر الأولى يرن هاتف عماد، ليخبره رفاقه في السلاح بهجوم عناصر مسلحين على مدينة السويداء. يسارع عماد القاطن جنوب غرب دوار المشنقة إلى الالتحاق برفاقه حاملاً بندقيته، وبعد أن وقع إقرأ المزيد…

دانيال مقلد … طفل من السويداء قتل ثلاثة دواعش قبل استشهاده

اسمهان أبو عسلي – السويداء – خاص أنا إنسان كنا نشاهد في بعض الأحيان تحركات لهم في عمق البادية لكننا لم نكن نتوقع أن يتقدموا باتجاهنا. في قريتنا عدد كبير من الرجال المغتربين المسافرين خارج الوطن لكي يوفروا لعائلتهم حياة إقرأ المزيد…

من ظلام أقبية المعتقلات … الى أولى خطوات النجاح في باريس

مها الرفاعي  مناف أبازيد شاب سوري يبلغ من العمر ثلاثين عاما، من مدينة درعا مهد الثورة السورية في انطلاقتها الأولى، حيث كان مناف وقتها طالبا جامعيا-سنة أولى- في كلية اللغة الألمانية، وايمانا منه – كغيره من الشباب- بحقه وحق شعبه إقرأ المزيد…

الانتمائات السوريّة عبءٌ على ذاكرتنا

لجين عبد الرحمن – خاص أنا إنسان  أذكر جيّداً اليوم الأخير في ذاك المكان, فانتهائي من الثانويّة العامّة كان يعني بدء إجازة طويلة في مدينة طرطوس, ولكن بعد خمسة عشر يوماً تفاجئت بأهلي محاطةً عيونهم بالسواد وهزيلين متعبين ” يبدو إقرأ المزيد…

جهاد كدم … رسمت دمشق بألوان الحرب واللجوء

مالك أبو خير  في البداية اعرفكم بنفسي اسمي جهاد كدم، انتقلت مع عائلتي في الخامسة من عمري إلى دمشق، وحينها بدأت اهتماماتي بالألوان والرسوم والأشغال اليدوية والتزيين، وكنت أقضي معظم وقتي في الرسم واعداد الأعمال الفنّية اللوحات بتقنيّات وأساليب متعددة إقرأ المزيد…