fbpx

الطفل السوري محمد الأسمر يتأهل للمرحلة النهائية بتصفيات جائزة دولية

 

تأهل الطفل السوري محمد الأسمر، والذي يبغ من العمر 13 عاما، للمرحلة النهائية في تصفيات “جائزة السلام الدولية للأطفال” لعام 2021.

وكانت منظمات حقوقية معنية بالأوضاع الإنسانية في سوريا، رشّحت الطفل السوري محمد الأسمر، ليتنافس مع 169 طفلا على مستوى العالم لنيل جائزة السلام الدولية للأطفال.

وجاء ترشيح الطفل بعد أن لفت أنظار العالم من خلال قيامه بأعمال ساعدت الأطفال المتضررين في سوريا خلال السنوات الأخيرة.

ويعمل الطفل والمولود في مدينة بنش بريف إدلب، على مساعدة الأطفال السوريين، بنشر معاناتهم ونقل مآسيهم عبر المقاطع المصورة التي يتحدث فيها باللغة الإنكليزية التي تعلمها في معهد محلي.

كما يحاول “الأسمر” إيصال رسائل حول حقوق الأطفال في سوريا، لا سيما المناطق التي تتعرض للقصف المستمر، ونشر كل ما يتعلق بإصاباتهم في مناطق الشمال السوري، ويعتبر مرجعا نشطا في ذلك.

ولم يتوقف الطفل السوري عند نشر المقاطع المصورة، بل عمد لرسم هذه المعاناة على جدران المباني المهدمة في إدلب بمساعدة والده، الذي يؤمن برساله ابنه، فضلا عن نشره معاناة بعض الأطفال بشكل خاص على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقررت المنظمات ترشيح الأسمر للجائزة، وهو الطفل الوحيد العربي في قائمة المرشحين.

يشار إلى أن الطفل محمد يملك مهارة إجراء العمليات الحسابية ذهنيا بإتقان، ولعب الشطرنج، كما أنه يجتهد على نفسه لإتقان اللغة الإنكليزية.

وتمنح جائزة السلام الدولية للأطفال منذ العام 2005 سنويا، لطفل ناضل من أجل الدفاع عن حقوق الأطفال، ويتم تسليمها من قبل جمعية الفائزين بجائزة “نوبل”، وكانت قد مُنحت الجائزة العام الماضي لسادات الرحمن من بنغلادش.

اقرأ أيضا: الطفل السوري محمد الحسين يد والده التي سلبتها منه رصاصة طائشة

وأُطلقت من قبل مارك دولايرت، رئيس منظمة حقوق الطفل العالمية، خلال مؤتمر القمة العالمي للحائزين على جائزة “نوبل” للسلام في روما.

وتوفر الجائزة منصة للأطفال للتعبير عن أفكارهم ومشاركتهم الشخصية في الدفاع عن حقوق الطفل.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع