fbpx

زرعت القمح بأرضها ورفضت المساعدة وأصرت على تعليم أبنائها.. قصة سيدة من السويداء

أضحت السيدة صفاء صبح، أيقونة في مدينة صلخد جنوب السويداء، بعد أن نجحت برعاية أرضها الزراعية وتربية الأبقار وحراثتها حقلها بنفسها، فتراها خلف عزاقتها تعمل بهمة ونشاط.

وقال مصدر مقرب من “صفاء” لموقع “أنا إنسان”، إنها أرملة وتبلغ من العمر 42 عاماً تنحدر من مدينة صلخد في السويداء و توفي زوجها قبل مدة.

وأضف أنّ صفاء والمدعوّة بأم غيث تعمل في مجال الزراعة منذ أكثر من عشرين عاماً، تساعد زوجها في تأمين قوت عائلتهما.

وبعد وفاة زوجها تحمّلت كامل المسؤولية ورفضت أن تطلب يد العون من أحد فتحمّلت مشاق العمل وحدها، وفق تعبير المصدر.

اقرأ أيضا: ثلاث سوريات في قائمة تضم 100 امرأة ملهمة حول العالم

وأردف المصدر أن أم غيث فاجأت الجميع ممن يعرفوها، حيث حوّلت أرضها القاحل إلى أرض معطاء، لافتاً إلى أنها نجحت بتوسيع مزرعتها من بقرة واحدة كانت تملكها إلى عدد أكثر من الأبقار، تنتج لها الكثير من الحليب.

وزاد: “تعلّمت أم غيث قيادة الجرار الزراعي والعزاقة فتحرث أرضها وتوفّر أجرة الحراثة، حتّى أنّها تقود دراجتها النارية لنقل الحليب إلى الزبائن وتبيعهم إياه”.

وأكمل: “صفاء مثال للمرأة المناضلة نجحت بتحويل أرضها إلى جنة مزروعة بالقمح والحمص والعدس, فضلاً عن زراعة الخضار، وصناعة الأجبان والألبان، بغية تحقيقها للاكتفاء الذاتي، لاسيما مع ارتفاع الأسعار بشكل كبير”.

من جانبها قالت صفاء لوكالة “سانا” “أعلم جيداً أنها مهنة شاقة لكنها ممتعة والأرض عندما تحبها وتعطيها تبادلك الحب والعطاء”.

يشار إلى أنّ صفاء أمٌ لثلاثة أولاد, ابنتين تتابعان دراستهما بالجامعة أحداهما متزوجة، وشاب في عمر الـ17 عاماً.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع