fbpx

السلطة السورية ترفع العزل عن منطقة بريف دمشق وتعديلات على أوقات الحظر

أعلنت السلطة السورية عن رفع العزل عن منطقة بريف دمشق، كما قالت إن هناك حالات تم شفاؤها من فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) وسط استمرارها باتخاذ الإجراءات في سبيل مكافحة هذا المرض، الذي أثقل كاهل المواطن ورفع الأسعار بشكل جنوبي في الأسواق.

وقالت وزارة الداخلية على موقعها في “فيسبوك”، إن الجهات الصحية رفعت العزل الطبي عن بلدة منين بريف دمشق، كما تم رفع الحجر عن الأشخاص الذين كانوا خاضعين له بعد التأكد من عدم وجود إصابات جديدة بفيروس كورونا في البلدة.

وأعلنت وزارة الصحة بداية الشهر الحالي، عن عزل بلدة منين بسبب وفاة امرأة تبين أنها حاملة لفيروس كورونا المستجد، وقال وقال وزير الصحة، إنه طلب من السلطات المعنية تطبيق العزل على البلدة، لأن عائلة المرأة لم تلتزم العزل واستمرت ببيع الناس في محل تجاري، ما يخلق مخاوف من انتقال المرض لعدد كبير من الأشخاص.

وكانت السلطة السورية عزلت منطقة السيدة زينب، والتي تضم مقاما يقصده الشيعة من إيران والعراق ويعتبرونه مزارا لهم، كما تعتبر مركز ثقل للميليشيات الإيرانية التي تحدثت الكثير من التقارير عن تفشي المرض بينها.

بدورها أعلنت وزارة الصحة – المكتب الإعلامي، عن شفاء خمس حالات من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا ليرتفع عدد حالات الشفاء إلى 11 حالة، مشيرة إلى أن عدد الإصابات المسجلة وصل إلى 42 توفي منها 3.

وسبق أن حذرت منظمة الصحة العالمية  من خطورة الوضع في سوريا خلال الأيام القادمة بسبب فيروس كورونا المستجد، حيث قال ممثل المنظمة في المنطقة، نعمة سعيد، إن واقع الإصابات بهذا المرض في بداية المنحنى التصاعدي له.

وفي الجانب الخدمي، أجرت السلطة السورية تعديلا على أوقات حظر التجول المفروضة يومي الجمعة والسبت خلال شهر رمضان، وقالت وكالة “سانا” إن حكومة عماد خميس أقرت تغييرات على أوقات الحظر لتصبح من الساعة السابعة والنصف مساء حتى الساعة السادسة من صباح اليوم التالي، كما وافقت على تمديد ساعات فتح المحلات والمهن التجارية والخدمات لتصبح من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الخامسة مساء.

ووافقت على عودة العمل جزئياً لبعض الوزارات التابعة لها، حيث سمحت لوزارة الداخلية باستئناف العمل بشكل جزئي، ومثلها وزارة النقل، ووزارة الإدارة المحلية والبيئة، كما وسمحت للمطاعم ومطاعم الخدمة الذاتية بالعمل والتشغيل بشكل يومي حتى السابعة والنصف مساء، وقررت زيادة مراكز الحجر الصحي في ريف دمشق ومنطقة الحدود السورية اللبنانية.

بدوره أكد مسؤول في مديرية كهرباء ريف دمشق، عدم وجود نية لإلغاء التقنين في شهر رمضان، ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية عن المسؤول، قوله بأن “حجم التوليد مستقر حالياً، فإذا زاد حجم الاستجرار على حجم التوليد، سوف يكون هناك تقنين، وما يحصل حالياً أن حجم الاستجرار أكبر من حجم التوليد، لذا يوجد تقنين”.

الأسعار ملتهبة و”كورونا” يحاصر الأهالي.. كيف يمر رمضان على السوريين؟

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع