fbpx
أخبار

السلطة السورية تنشر حواجزها في حلب.. ما القصة؟

نصبت قوات السلطة السورية العديد من الحواجز في مناطق مختلفة من مدينة حلب، وذلك بهدف البحث عن الشبان المتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية.

وقالت مصادر محلية، إن  عناصر من فرع “الأمن العسكري” والشرطة العسكرية انتشروا في أحياء عدّة من مدينة حلب أمس الأربعاء، وذلك بعد نصب عدد من الحواجز الأمنية المتنقلة.

وتركّز انتشار العناصر في أحياء ميسلون والجابرية والسليمانية بمدينة حلب، حيث تم اعتقال نحو 32 شاباً، بينما لا تزال الحملة مستمرة وسط تدقيق على هويات المارة، بمن فيهم الرجال الكبار في السن.

ووفق المصادر، فقد شهدت مدينة حلب حركة قليلة للشبان بعد انتشار عناصر “الأمن العسكري” والشرطة العسكرية، وذلك تخوفاً من الاعتقال أو السَوق إلى الخدمتين الإلزامية والاحتياطية.

اقرأ: حلب.. السلطة تستغل الانتخابات الرئاسية لدعم قواتها

وطُلب من المجندين بفرع “الأمن العسكري” القيام بدوريات، والتدقيق على هويات الأفراد لمعرفة ما إذا كانوا مطلوبين للخدمة العسكرية أم لا.

وبيّنت المصادر أن أشخاصاً اعتقلوا بسبب وجود أسماء لهم ضمن القوائم الشهرية التي تصل إلى شُعب التجنيد، وجميعهم متخلفون عن الخدمتين.

بشار إلى أن عناصر من الشرطة العسكرية و”الأمن العسكري” استغلوا في 24 من أيار الماضي وجود عشرات الشبان في احتفالات الانتخابات الرئاسية في الساحات والخيام في حلب، وبدؤوا بحملة اعتقالات، وذلك لسَوقهم إلى الخدمتين.

الجدير بالذكر أن مدينة حلب تشهد دوريات شبه شهرية، يقوم بها عناصر من فرع “الأمن العسكري” والشرطة العسكرية، بغية اعتقال الشبان الذين تبلغ أعمارهم ما بين 19 و42 عاماً، ممن لم يلتحقوا بالخدمة الإلزامية أو الاحتياطية، كما شهدت المدينة اعتقال آخرين وإرسالهم للتعبئة العامة، على الرغم من أنهم غير مطلوبين للجيش.

المصدر: عنب بلدي
أنا إنسان

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع