fbpx

التسوق الإلكتروني يطرق أبواب الشمال السوري ويساعد السكان

أطلقت عدد من المطاعم والمحال التجارية في إدلب وسرمدا وبعض مدن الشمال السوري تطبيقات إلكترونية، بهدف تسهيل التسوق على المدنيين في المنطقة من خلال توصيل احتياجاتهم إلى منازلهم.

ويعتبر مشروع “بين يديك” هو أحد تلك التطبيقات لخدمة توصيل الطلبات، بدايةً من منطقة سرمدا بريف إدلب الشمالي، حيث بدأ المشروع الصغير بالتوسع، ليغطي عدة مدن وبلدات في الشمال السوري.

و “بين يديك” هو عبارة عن تطبيق إلكتروني يقدم للمستخدم خيارات لكي يشتري أنواع من السلع المتنوعة، ومن ثم تحديد عنوانه ليصله طلبه لباب منزله خلال دقائق قليلة عبر دراجات نارية وبدون أي أجور.

وقال المدير التنفيذي للتطبيق في منطقة اعزاز بريف حلب “أحمد الأشقر” حول الأمر: “نسعى في تطبيق بين يديك إلى تقديم كافة خدمات التسوق بجودة عالية، آملين من ذلك تحقيق طموح أصحاب الأنشطة التجارية أو أصحاب الأعمال الحرة المتطلعين إلى النجاح وكسب المال مستخدمين في ذلك التسويق الإلكتروني”.

وأضاف في حديثه لموقع “أنا إنسان” أن “خدمات التسوق متنوعة وكثيرة، وقد سعينا بكل طاقتنا أن نكون على دراية بها، كي نكون شركاء في نجاح الأنشطة التجارية، ونطمح إلى أن نكسب ثقة عملائنا؛ ولهذا حاولنا أن نقوم بعمل دراسة شاملة للسوق واحتياجاته”.

مصدر الصورة: أنا إنسان

ويتوفر التطبيق عبر متجر “غوغل”، وعند تحميله يطلب من المستخدم تسجيل الدخول وتحديد منطقته ليظهر له السلع المتوفرة مرفقة بالسعر وهو نفس سعر السوق.

كما يمكن للمستخدم اختيار البائع الذي يريد شراء حاجاته منه، ومن ثم وضعها بسلة الكترونية وضغط زر موافق، وتحديد عنوانه الكامل لتصل إليه طلباته خلال وقت قصير، بحسب العشرات ممن جربوا التطبيق.

وقال “محمد عماد” صاحب أحد المحال التجارية في إدلب إنهم قاموا بالاشتراك في التطبيق ووضع المواد التجارية الموجودة لديهم، والتي يمكن إيصالها للمستخدم بنفس أسعار شرائها في المحل التجاري.

وأوضح خلال حديثه لموقع أنا إنسان أن “الزبون متاح له خيارات داخل التطبيق في طلب السلعة التي يحتاجها، ومن ثم يقوم بطلب مع تحديد الكمية، ويرسل طلب مع تحديد عنوانه الحالي عن طريق خرائط غوغل، بالإضافة إلى وضع اسمه مع رقم هاتفه”.

وأشار إلى أنه “يتم الرد على الزبون بتجهيز الطلب خلال دقائق، ومن ثم إرساله إلى الموقع المحدد عبر الدراجة النارية، وفي حال كان هناك استفسار أو إيضاح إضافي حول المكان الجغرافي، يتم إرسال رسالة عبر التطبيق للزبون”.

اقرأ أيضا: الشمال السوري.. آلاف المنقطعين عن الدراسة يتحدون الظروف ويعودون إليها

وبهدف المنافسة بين التطبيقات تم إنشاء تطبيق “هوب هوب” ليكون مشابهاً لتطبيق “بين يديك” وانتشر مؤخراً في مدينة إدلب، حيث بات الأهالي يستعملون كلا التطبيقين في جلب احتياجاتهم.

واعتبر “أحمد المحمد” وهو أحد المدنيين من مدينة إدلب أن “التطبيق سهل الكثير من الأمور على الناس، حيث بات بإمكانهم جلب احتياجاتهم دون الذهاب إلى المحال التجارية، أو الانتظار في المطاعم لحين تجهيز طلباتهم”.

وحول المشاكل التي تواجه السكان الذين يستخدمون هذه التطبيقات قال “المحمد”، إن تأخر وصول الطلبات أبرزها.

 

خاص – أنا إنسان –  أحمد السليم

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع