fbpx
أخبار

اغتصباها وخنقاها بسلك كهربائي في طرطوس.. قاتلا الطفلة سيدرا ينالان عقابهما

أصدرت السلطات القضائية في محافظة طرطوس، أمس الإثنين، حكما بالسجن 18 عاما على مغتصبي وقاتلي الطفلة السورية، سيدرا زيدان، والتي هزت المنطقة بأكلمها بعد أن وجدت جثتها مرمية في أحراش منطقة “الدريكيش” بريف المحافظة وهي عارية.

وفي التفاصيل أصدرت محكمة الجنايات في طرطوس الحكم على الجناة وهما، يزن، ويبلغ من العمر 15 عاما، وعلي ويبلغ من العمر 17 عاما، حيث قتلا الفتاة بعد اغتصابها، ومن ثم ألقوا جثتها في أحد أحراش منطقة الدريكيش.

وإلى جانب سجن الجناة لمدة 18 عاما فقد تم تغريم ذوي القاتلين بمبلغ 8 ملايين ليرة سورية (4000 دولار أمريكي) مع منع القاتلين من الإقامة في منطقة ارتكاب الجريمة مدة خمس سنوات تبدأ من تاريخ خروجهما من السجن.

وكانت الطفلة زيدان قد اختفت من منزل عائلتها في نهاية شهر حزيران الفائت، ليتم العثور على جيتها بعد خمسة أيام من البحث، وأكدت رئيسة محكمة الجنايات في تصريحات لصحيفة الوطن الموالية، أن الجناة قاموا بتهشيم رأس الطفلة.

وهزت الجريمة التي ارتكبها كل من يزن وعلي، التي وقعت في قرية “القليعة” في منطقة “دريكيش” الشارع السوري بعدما أقدما على استدراج القاصر “سيدرا” البالغة من العمر 13 عاما إلى منزل “يزن”، ثم اغتصابها وقتلها خنقا بسلك كهربائي وبطريقة بشعة، ثم رمي جثمانها في أرض زراعية مجاورة للمنزل التي وقعت فيه الجريمة.

وخلال الفترة الأخيرة انتشرت ظواهر القتل والسرقة وارتكاب الجرائم بشكل كبير في المناطق التي تسيطر عليها السلطة السورية، والتي تشهد فلتانا أمنيا كبيرا دون وجود أي إجراءات من الجهات المعنية للحد من هذه الظواهر.

وفي الشهر الرابع من العام الجاري، هزت جريمة قتل الشابة “ملاك عباس” الشارع الحمصي، وتعالت الأصوات التي تطالب السلطة السورية بإلقاء القبض على الفاعلين الذين اغتصبوا الفتاة وقتلوها بطريقة بشعة في أحد أحياء حمص المدينة، حيث أقدم القاتلين على طعن الشابة 11 طعنة بسكين حادة وخنقوها برباط حذائها، وضربوها على رأسها بجسم صلب بعد اغتصابها.

اغتصبوها وخنقوها برباط حذائها.. تفاصيل جريمة قتل الشابة “ملاك عباس” في حمص

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع