fbpx

القبض على 18 لاجئا سوريا ضمن شاحنة في ألمانيا

أوقفت الشرطة الاتحادية في ألمانيا شاحنة قادمة من النمسا، وعلى متنها 18 لاجئا سورياً تم تهريبهم إلى داخل الأراضي الألمانية.

وقال المتحدث باسم شرطة باساو، إنّ السلطات منعت تهريب 18 شخصاً في بلدة “زيمباخ آم إن” بمنطقة روتال مساء الجمعة المنصرم.

وأضاف أنّ سائق الشاحنة سوري يبلغ من العمر 35 عاماً، يحمل معه تصريح إقامة هولندي، وكانت بجواره امرأة سورية تبلغ من العمر 23 عاماً في المقعد الأمامي، ولفت المتحدث إلى أن الأشخاص الآخرين لم يكن لديهم أوراق ثبوتية.

وتراوحت أعمار الرجال الآخرين الموجودين في صندوق الشاحنة بين 16 و42 سنة، وفق المتحدث متابعاً أنّ الصندوق الخلفي لم يكن فيه تهوية أو نوافذ أو مقاعد وأحزمة أمان.

وأكد المتحدث أن الشرطة الاتحادية أعادت اللاجئين الـ17 إلى النمسا في حين سلّموا قاصراً واحداً إلى مكتب رعاية الشباب.

اقرأ أيضا: 65% من اللاجئين السوريين ما زالوا يعتمدون على الإعانات في ألمانيا

وبسبب عدم وجود مقعد آمن وتهوية لأي شخص تم تهريبه في صندوق الشاحنة الخلفي، فتحت الشرطة تحقيقاً مع السائق بسبب تهريب أجانب في ظروف تهدد الحياة، هو الآن في سجن مدينة لاندشوت بولاية بافاريا.

واعتقلت الشرطة الألمانية في أيار المنصرم شابين سوريين بتهمة تهريب سوريين آخرين أحضروهم عن طريق البلقان إلى ألمانيا وهولندا.

وقالت وسائل إعلام ألمانية أنّ قوات الشرطة الاتحادية التابعة لميونيخ شنت عملية واسعة النطاق ضد عصابات التهريب، وقامت بتفتيش مناطق في بلدة شويرتي شمال الراين.

الجدير بالذكر أنه يعيش في ألمانيا حالياً أكثر من 800 ألف لاجئ سوري، في حين يعيش آلاف السوريين في مخيمات اللاجئين باليونان وتركيا ولبنان، ويحلم كثيرون منهم بحياة جديدة في أوروبا، مما يجعلهم فريسة سهلة للمهربين.

 تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع